دولي عالمية

أزمة شرق المتوسط.. وزير الخارجية التركي يتحدث عن طبيعة العلاقة مع مصر واليونان

أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو،مجدداً موقف بلاده بالاستعداد لمفاوضات مباشرة مع أثينا، ولكن دون شروط مسبقة، وأن عودة سفينة “أوروتش رئيس” إلى الميناء لا تعني تنازلاً عن حقوق بلاده في شرق البحر المتوسط.

أشار وزير الخارجية كذلك إلى أن مصر لم تنتهك في أي وقت الجرف القاري لتركيا على الرغم من اتفاقيتها التي أبرمتها مع اليونان وقبرص بخصوص مناطق الصلاحية البحرية، لكنه أكد أن إبرام أي اتفاق مع مصر بهذا الخصوص يقتضي تحسن العلاقات السياسية بين البلدين.

أقوال الوزير التركي جاءت في لقاء تلفزيوني لقناة “سي أن أن” التركية تناول فيه أزمة شرق البحر المتوسط، كما تتطرق لقضايا ملّحة على الأجندة التركية.

 وبخصوص آخر التطورات المتعلقة بشرق المتوسط، أكد الوزير تشاويش أوغلو أن اليونان لم تكف بعد عن سياساتها المتطرفة، على الرغم من الرسائل المعتدلة التي أطلقها رئيس وزراء اليونان على مدار الأيام الثلاثة الأخيرة، وخصوصاً بعد عودة سفينة أوروتش رئيس لسواحل مدينة أنطاليا.

وزير الخارجية التركي جدد استعداد بلاده للمفاوضات دون شروط مسبقة، مشيراً إلى أنها على “استعداد للتفاوض والتباحث مع الجميع”، ولكن يجب مراعاة أن البلدين بينهما عدد كبير من المشاكل وليست مشكلة واحدة، في إشارة إلى مشكلة الجزر اليونانية القريبة من السواحل التركية.

حيث شدد الوزير التركي على أن بلاده ستواصل طرح مسألة تسليح جزر بحر “إيجه” على الأجندة الدولية، وأن هذا الموضوع يعتبر جزءاً من المباحثات الاستكشافية بين تركيا واليونان.

عودة “أوروتش رئيس

وفي تعليق منه على سحب سفينة “أوروتش رئيس” لميناء مدينة أنطاليا للصيانة والتزود والإمداد، أكد الوزير التركي أنه تم سحب السفينة لأعمال الصيانة الدورية والروتينية، و”هذا لا يعني على الإطلاق التنازل عن حقوق تركيا في البحر المتوسط”.

تشاويش أوغلو جدد ما سبق أن قاله الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن اليونان لم تقبل فرصة للدبلوماسية قدمتها أنقرة في السابق، وأن عودة السفينة لميناء أنطاليا فرصة يتعين على اليونان استغلالها، واتخاذ خطوة إيجابية مقابل ذلك.

الوزير التركي شدد على أن كافة الحقوق محفوظة لتركيا في المنطقة التي قامت فيها “أوروتش رئيس” بإجراء “مسح سيزمي”، منتظرين أن تبادر اليونان لاستغلال الفرصة بمفاوضات جدية، وإلا فإن السفينة ستعود بعد انتهاء عمليات الصيانة والإمداد، و”تركيا ستواصل أنشطتها التي بدأتها بالعزم ذاته”.

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت هناك اتصالات بين أنقرة وأثينا في الوقت الراهن، ذكر الوزير أن هناك مباحثات بين الطرفين على مستوى المستشارين.

العلاقة مع مصر

أما العلاقات الحالية بين تركيا ومصر فقد أكد وزير الخارجية “أن لا محادثات حالية مع مصر، وأن لا تواصل معها إلا على مستوى الاستخبارات”.

لفت الوزير في تصريحاته إلى أن مصر لم تنتهك في أي وقت الجرف القاري لتركيا في اتفاقيتها التي أبرمتها مع اليونان وقبرص بخصوص مناطق الصلاحية البحرية، ولكن “إبرام أي اتفاق مع مصر بهذا الخصوص يقتضي تحسن تلك العلاقات السياسية””.

Related posts

مدير عام منظمة الصحة العالمية يدعو لإغلاق المدارس

24-24

اشتداد الحرب بين أرمينيا وأذربيجان في يومها الثاني

24-24

ترامب ينتهك تدابير الصحة فور عودته إلى البيت الأبيض (فيديو)

24-24

Leave a Comment