الصفحة الأولى

اعتصام الصخيرة” يهدّد مصانع الحليب والإسمنت والآجر وغيرها”

مع تواصل أزمة الغاز والبنزين بولاية صفاقس، توجهت صباح اليوم الثلاثاء شاحنات الشركة الوطنية لتوزيع البترول “عجيل” بالجهة إلى مخازن المحروقات ببنزرت وجرجيس (ولاية مدنين) وحلق الوادي (بالعاصمة) لجلب البنزين وتزويد محطات التزود بهذه المادة الحيوية، بعد انقطاع التزود بالبنزين من المنطقة الصناعية بالصخيرة بسبب غلقها من طرف المعتصمين العاطلين عن العمل منذ يوم أمس الاثنين.

وتوقع رئيس مستودع الشركة الوطنية لتوزيع البيترول “عجيل” في الصخيرة سمير مطيبع في تصريح ادلى به ل(وات) أن تساهم عملية جلب المحروقات من مصفاة “ستير” ومستودع “عجيل” لخزن المحروقات بتونس العاصمة ومستودع خاص لخزن المحروقات بجرجيس في العودة التدريجية لنسق التزود في محطات الخدمات بالجهة بداية من مساء اليوم الثلاثاء.

ودعا الموطنين وأصحاب السيارات إلى عدم اللهفة لتمكين المخزون من المحروقات في المحطات من التشكل من جديد بما ييسر عملية الاستجابة لحاجياتهم من المحروقات.

ونبه في المقابل من تواصل إشكالية عدم توفر مادة الفيول التي انقطع التزود بها من المنطقة الصناعية بالصخيرة والتي تستخدم في تشغيل المصانع الكبرى والمؤسسات التحويلية، مشيرا إلى عدم التوصل إلى ايجاد حلول بديلة إلى حد الآن، بسبب ما وصفها ب”الإجراءات المطولة والبيروقراطية” لوزارة الصناعة والطاقة والمناجم، التي لم تتفاعل بالسرعة المطلوبة لمعالجة هذه الأزمة الطارئة.

وعبر عن توجسه من حصول شلل في النسيج الصناعي للمؤسسات الكبرى مثل مصانع الاسمنت والمعامل التحويلية والآجر والحليب التي تشتغل بالفيول وتتزود بهذه المادة الحيوية حصريا من منطقة الصخيرة.

(وات)

Related posts

الوزير: إجراء التحاليل السريعة لتقصّي كورونا لهؤلاء فقط

24-24

وفاة الفتاة التي ألقت بنفسها من ”لواج” في تطاوين

24-24

سوسة: يعترض طفلة الـ10 سنوات ويهدّدها بسكين لتحويل وجهتها

24-24

Leave a Comment