الصفحة الأولى دولي عالمية

صرخة الهزيمة : أزمة ماكرون الخانقة التي جعلته يصاب بالكآبة السياسية

فرنسا السكرانة والجريحة والمريضة في عهد الطفل ماكرون صاحب السلوك الشاذ سياسيًا خسرت تقريبًا كل المعارك حيث تراجعت ثقافيًا بالنظر كونها بقيت حبيسة الفكر العلماني المتطرف والشاذ لينعكس ذلك عليها سياسيًا اقتصاديًا وحتى اجتماعيًا
هي الآن تعيش سكرات الموت الثقافي والسياسي ولم تعد تلك الدولة المؤثرة والقوية لتتراجع منظومتها التعليمية وحتى لغتها لم تعد لتجلب العالم وتتقهقر للوراء في مراتب متأخرة فرنسا لم تجدد نفسها مثل باقي الدول الأوربية على غرار ألمانيا إنجلترا سويسرا إيطاليا وخاصة البلدان الاسكندنافية لتبقى تعيش أحلام وأوهام الأرستقراطية الكاذبة والمغشوشة

فرنسا ماكرون تائهة خاصة بعد ضياع إفريقيا منها لصالح قوى صاعدة مثل الصين روسيا وخاصة تركيا التي هي بيت القصيد في خطاب الطفل ماكرون الفاشي والعنصري تجاه الإسلام والتلميح لتونس في رسالة كلها خبث ومكر المحتل الناقم والحاقد على التجربة الناشئة والناجحة التي تعيشها تونس منذ رحيل النظام الديكتاتوري الذي كان يعمل بالوكالة لصالح فرنسا الاستعمارية .

ماكرون لم يستطع الرد على اردوغان الذي أهان فرنسا ليكسر ضهرها ويسحب البساط من تحتها خاصة في الملف الليبي ويهزمها شر هزيمة لهذا لم يجد من ملجأ إلا التطاول على الإسلام عن طريق محاولة الإيهام والتسويق بطريقة فيها الكثير من المكر الماسوني والصهيوني كون أن التجربة التونسية فاشلة بسبب الأحزاب التي تمثل الإسلام الديمقراطي في تلميح مبطن وماكر يستهدف حركة النهضة وخاصة ائتلاف الكرامة الذي أهان فرنسا في عديد المناسبات

السياسة الفرنسية داخليًا وخارجيًا تتخبط فهي أضاعت البوصلة مالي لم تعد الحديقة الخلفية لفرنسا وهي الآن في طريقها لتأسيس دولتها الحديثة بعيدًا عن وصاية المحتل الفرنسي .

أفريقيا كلها من غربها لشرقها إلى جنوبها مرورًا بوسطها تثور وتنتفض على فرنسا وتطردها شر طردة

الطفل إيمانويل ماكرون يحاول تصدير الأزمة الفرنسية عبر الإيهام والأكذوبة الجاهزة والمعلبة الاسلاموفوبيا !!!

اعلم أيها التلميذ النجيب والطفل المدلل للماسونية والصهيونية أن الإسلام والمسلمين رقم صعب في العالم وأنك فقط تهذي بسبب الحمى التي سببها لك اردوغان .

تونس ليست حديقة خلفية لك أو لغيرك يا ماكرون وأنك ستعتذر عن كلامك الوقح والفاشي عاحلأ قبل آجلا

كلام الابن المدلل للماسونية والصهيونية إيمانيول ماكرون عن الإسلام وتونس تحديدًا هي صرخة مدوية سببتها الهزيمة النكراء والمذلة لفرنسا أمام تركيا القوة الصاعدة

فرنسا الى الوراء سر

خالد الهرماسي

Related posts

ميناء حلق الوادي: ضبط 18 «حارقا» حاولوا التسلل إلى باخرة

24-24

جربة: نفايات طبية في مصب عشوائي للفضلات (صور)

24-24

رئاسة الحكومة تقرر العودة إلى التوقيت الإداري العادي

24-24

Leave a Comment